English
عاصي برس Assi Press
جديد الأخبار
انهيار القطاع الزراعي بسهل الغاب عقب انخفاض منسوب المياه في سد قسطون بنسبة 90% مما كانت عليه “الأسباب والحلول البديلة”

هديل الحموي || عاصي برس 

تدهورت معظم الزراعات في سهل الغاب ولا سيما الصيفية عقب انخفاض منسوب المياه في سد قسطون الذي يبعد حوالي كيلو مترين شرق قرية قسطون في الجزء الشمالي من سهل الغاب غربي حماة

وأجرى مراسلنا في ريف حماة الغربي أمس الثلاثاء 5 حزيران، عدة محادثات مع مزارعي المنطقة حول أوضاع مزروعاتهم عقب انخفاض المنسوب، وأفاد نقلاً عنهم، أن مساحات واسعة من الأراضي الزراعية باتت مهددة بالجفاف نتيجة إنخفاض منسوب مياه سد قسطون حيث باتت حجم الكمية المتواجدة بداخله أقل من 10% من حجمها الأصلي.

وأردف، أن انخفاض المنسبوب بدأ قبل 5سنوات منذ تعطل مضخات المياه الرئيسية التي كانت مسؤولة عن جر المياه من نهر العاصي، وأخذ المنسوب يتناقص تدريجياً إلى أن بلغ دورته هذه الايام الأمر الذي جعل مزارعي المنطقة في السنوات القليلة الماضية يعتمدون بشكل رئيس على زراعة القمح والشعير و الأستغناء عن زراعة الخضروات التي كانت تشتهر بها المنطقة قبل نفاذ المياه الذي جاء بعد انتهاء مخزون سد قسطون.
وعن الأسباب التي أدت  لإنخفاض منسوب مياه السد أوضح أحد المزارعين في بلدة قسطون، بأنه يعود لتوقف المضخة الرئيسية المسؤولة عن ضخ المياه من نهر العاصي إلى سد قسطون بالإضافة إلى غياب مصادر لتزويد السد بالمياه ونزوح مزارعي المنطقة جراء القصف
غير أن سرقة المضخات المياه الموجودة على نهر العاصي كانت إحدى الأسباب أيضاً في ظل الفوضى التي تشهدها المناطق المحررة.

وعن الحلول البديلة لدى المزراعين، آشار المهندس الزراعي” عبد الجبار المحمد “إنها أُكمنت بالاعتماد على طرق الري الحديثة كالتنقط لتقنين مياه السد لوقت أطول أو عن طريق الآبار الارتوازية التي باتت تكلفتها تثقل كاهل المزراعين في ريف حماة الغربي وفق قوله.

ويعتبر سد قسطون من أهم السدود السطحية في المنطقة الوسطى بعد خروج سد زيزون عن الخدمة نتيجة انهياره قبل 16 عاماً

و تمتد مساحة السد لحوالي 2700 دونم ويبلغ طوله 1750متر وأقصى إرتفاع له 20م ويحزن نحو 27 مليون متر مكعب قبل تعطل المضخات إلا أنه حاليا لا يحوي إلا نحو مليون متر مكعب وفق المزارعين.

شاركـنـا !
أخبار ذات صلة
أترك تعليق

القائمة البريدية
صفحتنا على الفيس بوك
عاصي برس Assi Press
كوكبة التقنية