English
عاصي برس Assi Press
جديد الأخبار
شبح الاغتيالات مستمر جثتان جديدتان لعنصرين من تحرير الشام جنوب إدلب من يقف خلفها ؟

 

اغتال مجهولون مساء الأمس عنصرين تابعين لهيئة تحرير الشام بالقرب من منطقة معرة النعمان جنوبي إدلب

وأفاد مراسلنا عن مقتل عنصرين تابعين لهيئة تحرير الشام مساء الأمس وهما “ساهر أحمد السلوم” من أهالي مدينة اللطامنة و”حسان الديب الحجم” من أهالي قرية لحايا بريف حماة الشمالي جراء استهدفهما بطلق ناري من قبل مجهولين في مدينة معرة النعمان بريف إدلب.

لم هذه الحادثة الأولى من نوعها حيث تكررت منذ بداية شهر حزيران عدة حوادث مشابهة وسط فلتان أمني في الشمال السوري ، حيث تم اغتيال شابين من أهالي مدينة اللطامنة في مطلع هذا الشهر وهما “تيسر شحادة” و”حسين علي النعسان” إثر تعرضهما أيضاً لطلق ناري من قبل مجهولين على طريق إدلب_معرة مصرين شمالي إدلب و الذي بات يعرف باسم طريق الموت لكثرة استهداف السيارات العسكرية والمدنيين التي تسجل من قبل مجهولين بسحب أهالي المنطقة.

كذلك عثر على جثتي الشابان “أحمد حاج ابراهيم” و”بسام أحمد الحيلاوي” من أهالي مدينة طيبة الإمام إثر تعرضهما لاطلاق ناري أيضاً من قبل مجهولين على طريق البارة بعد فقدانهما منذ قرابة
كما شهد الأسبوع الفائت هجوم مسلح من قبل مجهولين استهدف إحدى نقاط الرباط لجبهة الوطنية للتحرير على جبهة الحاكورة بسهل الغاب بريف حماة الغربي مااسفر عن مقتل خمسة عناصر وأصيب آخرين بجروح.
وكشف أحد الأمنيين الذي رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية لـ عاصي برس ، بأن الفلتان الأمني يعود إلى اقتتال الفصائل الذي حصل بين الهيئة و الاحرار في الفترة الماضية ساعد الخلايا النائمة وخلايا النظام على التحرك والمساهمة في خلق حالة من الفوضى المستمرة

ونوه، إلى ان أغلب الفصائل العاملة في الشمالي السوري المحرر ليس عندهم إثبات مع أي فصيل فغياب هوية الفصيل ساعد على تحرك الخلايا النائمة وخلايا النظام لاقتحام اي حاجز بدون معرفة هويتهم .

وتتزامن عمليات الخطف والأغتيالات في ظل الظروف التي تشهدها المناطق المحررة من فلتان أمني التي تقف ورائها خلايا أمنية منظمة مجهولة حتى اللحظة هدفها الوحيد خلق فوضى مستمرة والخاسر الأكبر في ذلك هم المدنيين

شاركـنـا !
أخبار ذات صلة
أترك تعليق

القائمة البريدية
صفحتنا على الفيس بوك
عاصي برس Assi Press
كوكبة التقنية