English
عاصي برس Assi Press
جديد الأخبار
تفاصيل حادثة إطلاق الرصاص على حافلة الركاب من قبل أحد عناصر هيئة تحرير الشام

قضى طفل نازح من قرية الجبين بريف محافظة حماة الشمالي برصاص أحد عناصر هيئة تحرير الشام، يوم أمس، جراء إطلاق العنصر الرصاص نحو الحافلة التي تقل الطفل بريف محافظة إدلب الشمالي، ما أسفر عن وفاة الطفل المباشرة وإصابة امرأة في الحادثة.

 

وروى زوج السيدة المصابة ” عيسى صطفوف العيسى” لعاصي برس حول تفاصيل الحادثة المروعة فقال: “خرجت حافلة الركاب من مخيمات الشمال في الساعة السابعة صباحا باتجاه مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي ووصلنا إلى حاجز يتبع لهيئة تحرير الشام حيث تم ايقاف السرفيس من قبل عناصر الهيئة وطلب أحد عناصر من سائق السرفيس بطاقة تسمى بطاقة دور تقطع في مدينة سرمدا”.

 

وتابع الشاهد حديثه “ولكن سائق الحافلة كان وقتها قد نسي أن يقطع دور في مدينة سرمدا فطلب العنصر من السائق أن يعود مسافة 50 كم ليأتي بالبطاقة فرفض السائق وأصبح يتوسل له ويقول له معي أطفال ونساء والجو بارد”.

 

وأكد “العيسى” أن العنصر أصر على السائق أن يرجع إلى مدينة سرمدا ويقطع دور ويعود وهنا طلب سائق الحافلة من العنصر أن يركن الحافلة على يمين الطريق ويتكلم مع أمير الحاجز، فقام السائق بتقديم الحافلة إلى الأمام والوقوف على يمين الطريق ولكن العنصر قام بتلقيم سلاحه وإطلاق النار على حافلة الركاب مباشرة  ما أسفر عن مقتل الطفل “بلال حمود الحمود” البالغ من العمر عشر سنوات من نازحي قرية الجبين بريف حماة الشمالي ويقيم مع عائلته في بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي وإصابة زوجتي “رقية حمدو العيسى” من أهالي قرية لحايا وتبلغ من العمر 42 عام وكانت إصابتها في الظهر وجرى نقلها إلى مشفى باب الهوى.

 

وطالب العيسى هيئة تحرير الشام بمحاسبة العنصر الذي قام بإطلاق الرصاص كي لا يتكرر مثل هذا النوع من الحوادث، وكانت هيئة تحرير الشام قد نشرت بيان حول الحادثة قالت فيه أن مطلق النار تم تسليمه للقضاء وأن أطلاق الرصاص لم يكن موجها مباشرة نحو الحافلة بل كان في الهواء.

 

شاركـنـا !
أخبار ذات صلة
أترك تعليق

القائمة البريدية
صفحتنا على الفيس بوك
عاصي برس Assi Press
كوكبة التقنية