English
عاصي برس Assi Press
جديد الأخبار
الافتتاحية

عن الثورة في عامها السابع

عاصي برس || افتتاحية الأسبوع

مع بداية السنة السابعة للثورة نذكر من شهداء الثورة الشهيدين عبد القادر الصالح (حجي مارع) والعقيد يوسف الجادر (أبو فرات) وندرك يوماً بعد يوم حجم الفراغ الذي تركوه والذي لم يستطع أحد تعبئته حتى يومنا هذا.

تتساءل عاصي برس ما الذي كان فيهم ونفتقده ونجيب إن الغائب عن المشهد السوري اليوم هو المشروع الوطني الذي ينتمي لسوريا أرضاً وشعباً ويقبل بجميع مكوناتها وفسيفسائها ولا يقصي أحداً ولا يسعى لاستئصال أحد، فالثورة السورية في عامها السابع اليوم مقسمة على دكاكين صغيرة لا تسع أياً منها طموحات وأحلام الشعب السوري وهي في الغالب الأعم تدار من قبل مأجورين يفتقدون الكفاءة بينما تقف القوى الوطنية الخالصة التي حملت ثورة الشعب السوري تراقب المشهد من بعيد دون أن يكون لها تأثير ملموس على الأرض.

في السنة السابعة للثورة أعترف خصومنا قبل أصدقائنا بأن النظام سقط وانتهى ولكن بقية الحقيقة أن سوريا انتقلت من حكم الأسد ومن حوله من الفاسدين إلى حكم عصابات مأجورة عميلة تتقاسم سوريا وتديرها مقدمة مصالحها الخاصة على المصلحة الوطنية العليا وكان المطلوب أن ننتقل لدولة المؤسسات التي تحمي الحرية والكرامة وهذا الواقع يعرفه الكثيرون جيداً.

قد يقول قائل ما هو المخرج من هذا الواقع ونجيب المقام لا يتسع لطرح الحلول ومناقشتها فهي كثيرة والشأن العام يحتمل عادة أكثر من رأي ولكننا اليوم ندق ناقوس الخطر ونقول بأن هذا الواقع قد يبقى مستمراً لعشرات السنوات كما بقي نظام الأسد يحكم سوريا لأربعة عقود والأسوء أن كل يوم يمر يزيد من صلابة طبقة زعماء العصابات التي تحكم سوريا ويجعل الطبقة الوطنية أضعف لذلك يجب التحرك بسرعة للخروج من هذا الواقع وحتى ذلك الوقت ستبقى سوريا في هذا النفق الدموي الأسود وسنبقى نتألم من هذا الجرح النازف.

القائمة البريدية
صفحتنا على الفيس بوك
عاصي برس Assi Press
كوكبة التقنية